هل يجوز لعن اليهود. هل يجوز لعن اليهود و النصارى و من تبعهم والدعاء عليهم

وَقَدْ حَكَى أَبُو عَبْد اللَّه بْن حَامِد عَنْ بَعْض أَصْحَاب أَحْمَد : أَنَّهُ مَنْ لَعَنْ شَيْئًا مِنْ مَتَاعه ، زَالَ مُلْكه عَنْهُ إسلام عمر بن الخطاب رضى الله عنه
أو : لعن الله شارب الخمر والسارق وقد ثبت النهي عن لعن ما لا يستحق اللعنة ، وإن لم يكن مكلفا ، أو لم يكن من شأنه أن يعقل اللعن ، أو يتأذى به ، من الحيوانات

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم " انتهى.

هل يجوز لعن الكافر
وقد ذم الله تعالى جنود فرعون، كما ذم فرعون، فقال تعالى: إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ {القصص: 8}
ما هو حكم لعن اسرائيل ولعن اليهود
عن المركز مركز وقفي يهدف لإحيـاء روح الـولاء الشرعـي لـلأرض المقـدسـة فلسطين ، وتقديم حلول شرعية واقعية لمشكلة فلسطين من جميع جوانبها والدفاع عن الحق الشرعي بملكية فلسطين والقدس والمسجد الأقصى وسائر الأوقاف الإسلامية في فلسطين ، وبناء الإنسان الفلسطيني بناءً تربوياً متكاملاً على فهم السلف الصالح - رضوان الله عليهم - والمساهمة في إنقاذ الشعب الفلسطيني ودعمه تربويا وعلمياً وإغاثياً
حكم لعن المعين
كان عمر بن الخطاب قوياً غليظاً شجاعاً ذو قوة فائقة و كان قبل إسلامة أشد عداوة لدين الله و كان من أشد الناس عداوة لرسول الله و لم يرق قلبة للإسلام أبداً , و فى يوم من الأيام قرر عمر بن
فإنَّ أراد هذا القائل : أن الله تعالى لعن هذه الناقة ، كما يلعن من استحق اللعنة من المكلفين؟ كان ذلك باطلا ، إذ الناقة ليست بمكلفة وقد عقد النووي في الأذكار فصلا: في جواز لعن أصحاب المعاصي غير المعينين، والمعروفين، وقال: ثبت في الأحاديث الصحيحة المشهورة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لعن الله الواصلة، والمستوصلة
فذكر الحديث وفيه: والناكح يده أورده ابن الجوزي في الواهيات، وقال: هذا ولا يعارض هذه الآية الكريمة ما روي أنه صلى الله عليه وسلم لعن قوما بأعيانهم من الكفار إنما كان ذلك لعلمه بمآلهم

وأما الاستعاذة بالله منه فهي إهانةٍ وإذلالٍ له فهذا هو المشروع أن يستعيذ الإنسان بالله من الشطان الرجيم ولا يلعن الشيطان.

18
هل يجوز لعن الكفار والدعاء عليهم كما دعا موسي علي قوم فرعون وهل يجوز تخصيص احدهم بالل
التبرز في طريق الناس وفي ظلهم في أحاديث كثيرة
حكم لعن الظالمين والدعاء عليهم بدخول النار
ومن جملة الاعتداء في الدعاء بما دلت النصوص الشرعية على عدمه ومنه الدعاء على والنصارى دون تقييد بوصف كالمعتدين منهم وما أشبه ذلك من القيود كقول بعض من يدعو عليهم: اللهم أهلكهم بدداً وأحصهم عدداً ولا تبق منهم أحداً، أما الدعاء بما هو عام لهم مما لا ينافي ما جاءت به النصوص من بقائهم كلعنهم وطلب النصر عليهم والظهور فقد ثبت في كتاب الله تعالى وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ومنه قوله تعالى: { أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ} هود: 18 ومنه قول الله تعالى: { لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ } المائدة: 78 وقول صلى الله عليه وسلم فيما رواه ومسلم من حديث وابن عباس رضي الله عنهم:" لعنةالله على اليهود والنصارى: اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد"ومنه ما كان رضي الله عنهم يدعون به في قنوتهم قال القرطبي في المفهم: "ولا خلاف في جواز لعن الكفرة والدعاء عليهم
ما هو حكم لعن اسرائيل ولعن اليهود
العن فلانا وفلانا وفلانا نهي عن ذلك بقوله تعالى : ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون رواه البخاري" اهـ
العن فلانا وفلانا وفلانا نهي عن ذلك بقوله تعالى : ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون رواه البخاري" اهـ
الثاني : يجوز في الكافر دون الفاسق

أو : لعن الله شارب الخمر والسارق.

حكم قول يلعن الاحتلال أو لعنة الله على اليهود
فهذا اللعن جائز ولا بأس به
ما هو حكم لعن اسرائيل ولعن اليهود
لو أبصر المرء عيوب نفسه لانشغل بها عن عيوب الناس ؛ لأن المرء مطالب بإصلاح نفسه أولا وسيسأل عنها قبل غيرها، وقد قال الله تعالى : كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ المدثر:38
حكم سب دين اليهود والتوراة
شرح الحديث إنّ معنى هذا الحديث أنّ اللعنة وهي الدعاء بالطرد من رحمة الله؛ إذا وقعت على شيء من حيوان أو جماد، فإنّها تصعد إلى السماء فلا تنفتح لها أبوابها لعظمتها، فتأبى دخولها إليها، وكذلك تفعل الأرض عندما تهبط تلك الكلمة إليها، ثمّ تذهب يمينًا وشمالًا على جهتي من وقع عليه اللعن، فإن كان أهلًا لها، كأن يكون من الذين لعنهم الله ورسوله، فإنّها تقع عليه، وإلّا فإنّها تعود إلى صاحبها ويكون لاعنًا لنفسه