الدهر يومان. أبيات شعر حكم ومواعظ

صعقت الأم لما قاله وليدها!!! والعاقل الذي يعمل لما قبل الموت

.

19
الدهر يومان : يوم لك .. ويوم عليك،..!
ولما اشتد من المعتمد تغيرت له الأحوال وبدا له من دنياه ما لم يكن يخطر له على بال، فقد أمر يوسف بن تاشفين قائد المرابطين في بلاد الأندلس بإسقاط عرش المعتمد فاندفعت تلك الجيوش نحو رندة ذات الحصون فاستولوا عليها وقتلوا ولده الراضي، ثم اندفعوا نحو قرطبة ففتحوها وقتلوا ابنه المأمون، وتقدمت قواتهم فأخضعت إشبيلية، وداهمت قصره جموعٌ من الأندلسيين والمرابطين لا قِبَلَ للمعتمد بها فاستسلم فقبض عليه، وأحكم وثاقه وأودع مع أفراد أسرته سفينةً سارت في الوادي الكبير والناس على الشاطئين يعتبرون أو يبكون، ثم عبر بهم المضيق إلى أفريقية المغرب، وسيق الى أغْمَات حيث تُرِكَ في سجنها ومعه زوجته أم الربيع وبناته يقاسمنه الآلام تارةً ويحركن ساكن أشْجَانِهِ أخرى
الدهر يومان ذا ثبت وذا زلل
على الرغم من أنه بحلول فبراير 1976 تم خفض سعرها بسبب انخفاض المبيعات، باع غاري داهل 1
الدهر يومان : يوم لك .. ويوم عليك
عشان يرتاح الشخص في النهاية
فنان ألماني، أحد أكبر ممثلي الحركة الرومانسية في الرسم الألماني
ويوم عليك فإن كان لك

عشان تسرك في قبرك وتسرك يوم القيامة.

الدهر يومان ذا ثبت وذا زلل
الدهر يومان : يوم لك .. ويوم عليك
الدهر يومان : يوم لك .. ويوم عليك،..!
عانوا كثيرا بسبب بعد القرية عنا وعن أهل زوجته
الإنسان في حياته خاضع لتقلب الزمن و أحداث الأيام ، صحيح أن المرء يستطيع أن يكيف حياته بالشكل الذي يريده و يرضاه ، و لكن في الحياة أحوالاً لا تخضع لإرادة الإنسان فهي تارة حلوة عذبة المذاق و تارة أخرى فيها مرارة العلقم و هو في أكثر الأحيان مرغم على تقبل ما يأتيه به الدهر شاء أم أبى

الصخور المدللة عبارة عن حجارة ناعمة من شاطئ روزاريتو في المكسيك.

18
الدهر يومان ذا ثبت وذا زلل
منذ 2014-08-13 من شأن الأيام أنها قُلَّبٌ لا تدوم على حالٍ ولا يُكتب لأحدٍ فيها السلامة الدائمة من جميع آفاتها، وكما قيل: "ما من شجرة إلا وقد مستها الريح"، وما من آدميٍّ إلا وقد تغيرت عليه أعلام التنقل بين أضداد المعاني فقراً وغنىً ومرضاً وصحةً وسعادةً وشقاوةً، فهذا شأن الأيام وهي سنة الله في خلقه التي لا تحابي أحداً ولا تَنْسَى أحداً
قصيدة: الدهر يومان ذا أمن وذا خطر [مع شرح معاني]
AbdulAziz — أنَّ الدَّهرَ يومان: يومٌ لكَ ويومٌ عليك،...
ويوم عليك السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الإنسان في حياته خاضع لتقلب الزمن و أحداث الأيام ، صحيح أن المرء يستطيع أن يكيف حياته بالشكل الذي يريده و يرضاه ، و لكن في الحياة أحوالاً لا تخضع لإرادة الإنسان فهي تارة حلوة عذبة المذاق و تارة أخرى فيها مرارة العلقم و هو في أكثر الأحيان مرغم على تقبل ما يأتيه به الدهر شاء أم أبى