طبيب الغلابه. مشاهد من جنازة طبيب الغلابة.. تشييع جثمانه وسط حالة من الحزن.. وأقاربه وجيرانه يكشفون ذكرياتهم مع الراحل

بدأ الدكتور مشالي حياته العملية طبيبًا في مستشفى الحميات، وتدرج في المناصب حتى أصبح مديرًا للمستشفى، افتتح عيادته الخاصة للأمراض الباطنية والحميات والأطفال في 14 سبتمبر 1975، أي بعد تخرجه بـ8 سنوات كان الكشف الطبي في بداية افتتاح العيادة بـ 5 قروش، وبمرور الوقت أصبح ما بين 5 إلى 10 جنيهات مصرية، وفي كثير من الأحيان يقبل مرضاه مجانًا، تجاوز عمره الثمانين عامًا، لكنه مصر على استكمال مشوار الطبي في خدمة الفقراء والمحتاجين، حيث يفتتح عيادته من العاشرة صباحًا وحتى التاسعة مساءً، ليقدم خدماته الطبية للمحتاجين
ـار طفلٍ يعاني من مرض السكري حـ وأضاف: «بعد حصول الدكتور مجاهد على بكالوريوس الطب تخصص الجراحة العامة والمسالك البولية في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، بدأ مشواره في المشاركة المجتمعية وصنع الأعمال الخيرية بافتتاح عيادة خاصة بأجر رمزي 2 جنيه، والكشف على الفقراء بالمجان ومن بينهم أهل قريته وبمرور السنوات رفع قيمة الكشف إلى 10 جنيهات بعد مطالبة لجنة من الوزارة والنقابة له بضرورة زيادة الكشف لتعدد شكاوي الأطباء ضده وحقدهم عليه، إذ يستقبل المرضى المترددين على عيادته من قريته ومركزي سمسطا والفشن، ويفحصهم ويمنحهم العلاج من صيدلية ابنته ويجري لهم العمليات الجراحية بالمجان»

ومن ناحية أخرى فقد تم حرمان شعب مصر من خدمات صحية جيدة ورخيصة، وشبه مجانية، كانت تقدم من خلال أكثر من 1055 جمعية خيرية طبية إسلامية تمت مصادرتها فب شهر كانون الأول ديسمبر 2013 بدعوى مكافحة الإرهاب، وبعدها حدث انسداد مجتمعي أغلق الباب أمام تكوين أية جمعيات خيرية طبية جديدة خاصة بعد صدور قانون الجمعيات الأهلية في أيار مايو 2017 والذي وضع قيودا تعجيزية كحائط سد يعيق العمل الخيري وما يشمله من تقديم خدمات صحية بجودة عالية للفقراء أو "الغلابة" بالمفهوم الفولكلوري المصري.

طبيب الغلابة: لم أتعرض لمتاعب صحية طوال حياتي.. فيديو
أكد دكتور محمد مشالي الملقب بـ طبيب الغلابة أنه لم يعانِ من أي مشكلات صحية طوال حياته به، ولم يذهب للطبيب، مضيفًا:"أنصح الناس بعدم التوتر والبعد عن العصبية والمحافظة على تناول أكل صحي بعيدا عن الدهون والمسبكات، وتجنب التدخين"
بعد تكريمه بالإمارات.. «طبيب الغلابة»: شعاري خلال 30 عامًا «داووا مرضاكم بالصدقة» (حوار)
نعم لقد مات طبيب الغلابة، وبقي الغلابة دون طبيب في بلد لا يتجاوز الإنفاق الصحي فيه نسبة الـ1
طبيب الغلابة: لم أتعرض لمتاعب صحية طوال حياتي.. فيديو
طبيب الغلابة الدكتور محمد مشالي في مكتبه — قناة النهار من هو طبيب الغلابة الدكتور محمد عبد الغفار مشالي، يعيش في مدينة طنطا في محافظة الغربية في جمهورية مصر العربية، وتقع عيادته في ميدان السيد البدوي
وكان الشعب المصري قد انتفض عن بكرة أبيه يوم الثلاثاء 28 تموز يوليو 2020، باكيا وفاة الطبيب محمد مشالي رحمه الله، والمعروف باسم "طبيب الغلابة"، والذي كان رمزا للعطاء الطبي لخدمة المرضى على مدى عدة عقود بأجر رمزي أو بالمجان ويقول الطبيب الراحل إنه منذ تلك الواقعة قرر أن يهب نفسه لخدمة الفقراء وعلاجهم، مضيفا أنه من أسرة فقيرة ومتواضعة، ونظرا لما عاناه وأشقاؤه فهذا ما جعله يشعر بمعاناة الفقراء
مشالي بسهولة، فاضطر أن يقابله على أنه مريض لم يملك سوى 5 جنيهات للكشف، فقبلها طبيب الغلابة عن طيب خاطر، وكانت فرصة لتبادل الحديث بينهما وفي لقاء مع الإعلامي الكبير محمود سعد، تحدث الدكتور مشالي عن أن رغبته الحقيقية، كانت دراسة القانون؛ خاصةً وأنه عاشق للقراءة، لكنه لم يستطع أن يحقق حلمه لأن والده لم يقبل إلا أن يدرس الطب لتحقيق حلمه القديم لنفسه

حقنة إنسولين في إحدى مقابلاته مع وسائل إعلام مصرية، روى الطبيب الراحل الواقعة، وقال باكيا حين تذكرها إنه تم تعيينه في إحدى الوحدات الصحية بمنطقة فقيرة، وذهب لعلاج طفل صغير مريض بالسكري يبكي من الألم ويقول لوالدته أعطني حقنة الإنسولين، فردت أم الطفل قائلة إنها لو اشترت حقنة الإنسولين فلن تستطيع شراء الطعام لباقي إخوته، ليسارع بعدها الطفل ويصعد إلى سطح المنزل ويشعل النار في نفسه، وحاول الطبيب الراحل إنقاذه فلم يتمكن وقال الطفل آخر كلماته موجها حديثه لأمه: فعلت ذلك من أجل توفير ثمن الإنسولين لإخوتي.

9
د/ محمد مشالي
وقال الدكتور «مجاهد» لـ«المصري اليوم»: «أنا حكيت للدكتور مجدي يعقوب، أثناء جلوسي بجواره أن شعاري في العمل مع المرضى «داوو مرضاكم بالصدقات»، ورويت له ما حدث مع ابني محمد، عند ولادته لم أقوم بعمل عملية صغيرة له في صرته، والتي أقوم بعملها كل يوم، إلا أن قلبي لم يطاوعني، فذهبت إلى قرية صغيرة ودفعت ألف جنيه للأيتام بها، وعند عودتي قالت لي زوجتي سبحان الله الصرة الخاصة بمحمد نجلنا تم شفائها بدون عملية، فقلت لها أنا دفعت أجرها الألف جنيها»، وأضاف «زوجتي كانت بها ألم في ظهرها، والإشاعات كلها جاءت بضرورة إجراء عملية، فذهبت إلى مكان عملت به خير، ودفعت 5000 جنيهًا، وعند عودتي وجدت زوجتي صحيحة»
بعد تكريمه بالإمارات.. «طبيب الغلابة»: شعاري خلال 30 عامًا «داووا مرضاكم بالصدقة» (حوار)
وكان اليوم السابع، أجرى حواراً مع الدكتور محمد مشالى "طبيب الغلابة"، وذلك بعد رفضه قبول تبرع كبير بملايين الجنيهات، وتجهيز عيادة جديدة له في أشهر شوارع طنطا على أحدث طراز وقبوله سماعة طبية قيمتها 80 جنيها
طبيب الغلابة: لم أتعرض لمتاعب صحية طوال حياتي.. فيديو
وقال عادل مصطفى، موظف بالتربية والتعليم بالمعاش، شقيق الطبيب الأكبر، إنه منذ نعومة أظافره، يمتاز الدكتور مجاهد بالذكاء والنبوغ والأخلاق الرفيعة، فقد حرص والده على تحفيظه القرآن الكريم في كتَّاب القرية منذ طفولته، فقد حصل على الشهادة الإبتدائية بمدرسة القرية، مرورًا بالمرحلة الإعدادية التي قضيناها بمدرسة بمركز سمسطا، وكنا نسير على الأقدام لعدم وجود مواصلات وقتها من وإلى القرية، ثم استأجرنا حجرة بمركز الفشن أثناء دراستنا بالمدرسة الثانوية لبعد المسافة بين القرية القريبة من مركز سمسطا والمدرسة الكائنة بمركز الفشن، وكان يحتفظ بالمصحف الشريف ولا يتركه، وأثناء مذاكرتنا لاحظت عبارة كتبها على أحد الكتب وهي «الدكتور مجاهد مصطفى»، وبالفعل تحقق ما كان يصبو إليه بالتحاقه بكلية الطب البشري