طبيب الغلابة. مات طبيب الغلابة.. فمن يعالج فقراء مصر؟

لكن كل هذه الجوائز تقف عاجزة أمام الجائزة الكبرى التي رصدها الله سبحانه وتعالى لمن أفنى عمره في خدمة الناس والفقراء منهم خاصة، فنال رضا الله والجنة، ولاحقته دعوات الغلابة الذين لم يتخلى عنهم في حياته، فودعوه بمظاهرة حب ووفاء تفوق في قيمتها ملايين الجوائز ساندويتش فول وطعمية وكانت كلمات الطبيب الراحل الأكثر تأثيرا "نشأت فقيرًا وساندويتش الفول والطعمية يكفيني، ولا أريد أن أرتدي ملابس بآلاف الجنيهات أو أستقل سيارة طولها 10 أمتار"
وبالرغم من التغيرات الاجتماعية والاقتصادية وموجة الغلاء التي مر بها المجتمع المصري، ظلت قيمة تذكرة الكشف داخل عيادة د

إذا كنتَ كاتبًا دارًا ، وذا قلمٍ شوَّاق شوّاف، فإنه لا يَسمحُ لك بتجاوز أحداثٍ أحدثت في الكون أثراً ، ولا تجاهل وقائعَ، كان لها من الناس موقِع ، أو غضِّ الطرف عما طرُف من مُستطرفاتِ الأخبار ومستظرفِها.

21
طبيب الغلابة: لم أتعرض لمتاعب صحية طوال حياتي.. فيديو
محمد مشالي دعوات الفقراء وفي مقابلة أخرى قال الطبيب الراحل إن الفقراء كانوا يصابون بأمراض مرتبطة بالفقر وبعملهم في الزراعة مثل البلهارسيا والإنكلستوما والإميبا، وكانوا لا يملكون ثمن الكشف عند الأطباء فتطوع لعلاجهم من هذه الأمراض، كما تخصص في أمراض الأطفال بعد واقعة الطفل الصغير، ناصحا الأطباء الشباب بخدمة الفقراء وعلاجهم قائلا لهم أوصيكم بالفقراء خيرا، وكانت هذه آخر وصاياه، حسب ما صرح نجله وليد مشالي
د/ محمد مشالي
عندما سمع أحد الأثرياء عن دكتور الغلابة تبرع له بــ20 ألف دولار و اهداه سيارة لكن بعد سنة اكتشف فاعل الخير عند عودته لمصر أن دكتور مشالي قام بتوزيع المال وباع السيارة ليشتري أجهزة تحاليل حديثة تساعده في علاج المرضى
طبيب الغلابة المصري .. وفاة الدكتور محمد مشالي
وكانت المشاركة الإعلامية على أعلى مستوى تشهده مصر من الاهتمام والتركيز على ذكر مآثر الفقيد وعرض مسيرة حياته وتضحياته في مجال علاج الفقراء ليصدق فيه وصف طبيب الغلابة، خاصة أن 34% من المصريين تحت خط الفقر
من العيادة وقال إنه قرر العمل على فترتين في العيادة لاستقبال المرضى والفقراء، خاصة أنه أحيل للتقاعد من عمله الحكومي ولديه الوقت الكافي الذي سيخصصه للمرضى، مشيرا إلى أنه سيعمل طيلة أيام الأسبوع لتقديم الخدمة الطبية، والتي كان يقدمها الدكتور محمد مشالي، بعد تجديد العيادة وتجهيزها بالمعدات والأدوات اللازمة وسيخصص وقتا بسيطا لعيادته الخاصة الأخرى في طنطا واستكمل حديثه مع «المصري اليوم»: «وصية والدي لي كانت رعاية الغلابة والمحتاجين وفي إحدى المرات قالها لي «وانت طالع من بيتك لعيادتك لا تكذب ولا تسرق حد عشان أنت دكتور، المريض بيعطيك نفسه وماله فلابد أن تكون على قدر المسؤولية»، لافتًا إلى أن «أمنيتي وأملي في الله أن استكمل مشروع المستشفى الخاص بي، وذرع أمل في الناس اللي معندهاش أمل»
! إنه عُرفَ "بمادة البذلِ والإحسان" التي عظّمها الإسلام، ومنائر البركة، التي افتقدها كثيرون، وجماليات التي انحرمَ منها أقوام ، وبأخلاقياتِ المهنة التي غفلَ عنها طوائفُ مختلفة من العالم

شيخ الأزهر ونعى الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، الطبيب الراحل، وقال: رحم الله طبيب الغلابة الدكتور محمد مشالي، وأسكنه فسيح جناته، فقد ضرب المثل في الإنسانية، وعلم يقينًا أن الدنيا دار فناء، فآثر مساندة الفقراء والمحتاجين والمرضى حتى في أخر أيام حياته، فاللهم اخلف عليه في دار الحق وأنزله منزلة النبيين والصديقين والشهداء.

16
طبيب الغلابة: لم أتعرض لمتاعب صحية طوال حياتي.. فيديو
يذكر أن الدكتور محمد مشالي لقبه المواطنون بـ"طبيب الغلابة" ، حيث افتتح عيادته الشهيرة عام ١٩٧٥ وحتى آخر يوم في حياته لم يكن يتربح من عيادته وكان كشفه على المواطنين لا يتجاوز 10 جنيهات
محمد مشالي
فلله دره، موفورُ القبول، ومحمود الخصال، وميمون الفعال، ومحبوب الفقراء والمساكين
طبيب الغلابة ومحفل الضمير
بعد أن تخرج دكتور الغلابة من كلية طب جامعة القاهرة اختار دكتور محمد مشالي الانخراط في العمل الإنساني ، وكانت أول خطواته في العمل الإنساني هو القيام بإجراء الفحوصات الطبية بالمناطق الفقيرة مقابل ثمن زهيد جداً وكان دكتور محمد مشالي قد تخصص في قسم الأمراض الباطنة وأمراض الأطفال والحميات
جدير بالذكر أن الطبيب الراحل محمد مشالي كان يعيش حياة بسيطة لا يعرفه الكثيرون يعالج البسطاء منذ أكثر من 40 عاما قضاها في عيادته الصغيرة بطنطا ويقدم خدماته الطبية مقابل أجر رمزي 5 و10 جنيهات، وتفانى في خدمة المرضى إلي أن تجاوز السبعين من عمره، وحتى بدأت سائل الإعلام في تسليط الضوء عليه وتلقيبه بـ "طبيب الغلابة" وتم تكريمه في أكثر من مناسبة من الجمعيات والمؤسسات، حتى وافته المنية في يوليو 2020 وسط حزن شديد لكل من عرفه وسمع بقصته خلف وراءه رصيدا كبيرا من جبر الخواطر والقيم والعطاء والإنسانية كرس الطبيب حياته لعلاج الفقراء، على مدى أكثر من نصف قرن
وتابع الدكتور مجاهد «أنا لا أحب السياسة، ولا أحب أن أكون مرشحًا في البرلمان، رغم مطالبات أهالي القرية والمركز إلا أنني لا أحبها»

أسباب مساعدة طبيب الغلابة للفقراء عند البحث في حياة دكتور محمد مشالي نجد أن طبيب الغلابة قد وقعت عليه مسئوليات ضخمه عندما مات والده وهو صغير تاركاً له أخوته ليتولى الإنفاق عليهم ، ولقد وُلد الدكتور مشالي في الأربعينات وكان والده يعمل مدرس وألحقه بكليه الطب ليس بهدف التربح ولكن لمساعده الناس وتقديم النصائح الطبية لهم وتشخيص الأمراض ووصف العلاج.

18
رفض الملايين وعالج الفقراء مجانًا.. مصر تودّع “طبيب الغلابة”
وعقب إعلان وفاته، دشن مغردو مواقع التواصل هاشتاغات عبروا فيها عن حزنهم الشديد وتأثرهم الكبير لرحيل حالة مصرية فريدة، تخصصت في الإيثار، ومساعدة الغير، وحب الخير، وإغاثة وخدمة الفقراء، مؤكدين أن الطبيب الراحل حالة نادرة لا تتكرر كثيرا، ولا يجود بمثلها الزمن إلا نادرا
أتذكرون عيادته بمصر تفتح من جديد
يقيم الدكتور محمد مشالي في مدينة طنطا بمحافظة الغربية ويتراوح كشفه ما بين خمسه وعشره جنيهات كحد أقصى وأحيانا يكون الكشف بالمجان في حاله عدم مقدرة المريض على دفع ثمن الكشف بل وأحياناً كثيرة يقدم دكتور محمد مشالي العلاج من عنده للفقراء
مات طبيب الغلابة.. فمن يعالج فقراء مصر؟
وفِي المقابل هو اختبار لأخلاقنا وهممنا المتطلعة ،