اللاعب لوكاس مورا. لوكاس مورا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ صفقته مع النادي الباريسي أثارت الكثير من الجدل لوكاس المطلب رقم واحد في أوروبا وباريس سان جرمان يقتنصه من أنياب الكبار من الواضح أن صيف 2012 سيبقى راسخا في أذهان لوكاس مورا طوال حياته فبعد التجربة التي مرّ بها مع المنتخب الأولمبي البرازيلي في أولمبياد لندن 2012، وخسارة الميدالية الذهبية في مباراتهم مع المكسيك 2-1 في النهائي، أطلت علينا الصحف العالمية بأنباء جديدة أثناء الأولمبياد عن الفتى الذهبي وحتى قبيل ذلك النهائي، مفادها أن لوكاس مورا داسيلفا وقّع رسميا مع نادي العاصمة الفرنسية باريس سان جرمان وسيكون باريسيا مطلع جانفي المقبل، وهي الأخبار التي شك الكثيرون على أنها مجرد إشاعات قبل أن يأتي التأكيد من وكيل أعمال اللاعب الذي صرح بأن موكله لن يكون لا في مانشستر ولا مع زميله أوسكار في تشيلسي ولا تحت أعين مورينيو في مدريد، بل مستقبله سيخط بأحرف من ذهب في عاصمة الجن والملائكة "باريس" اعتراضات على الصفقة الخيالية لـ لوكاس بعدما تأكد أن لوكاس سيكون باريسيا في الموسم المقبل، وبعدما تسربت تفاصيل الصفقة التي وصلت 43 مليون أورو، تعالت الأصوات المعارضة للصفقة التي اعتبرها الكثيرون خيالية، وكان الملام الأول في ذلك ناصر الخليفي وإدارته التي ترسم صفقات خيالية في بلد تعد بطولته ضعيفة مقارنة بالبطولات الكبرى، وكان فرونسوا هولاند رئيس فرنسا وحكومته أول المتذمرين من هذا النوع من الصفقات لأن مذهبه الإشتراكي يعتبر ذلك مبالغة في تسيير الأموال، كما انتقد الأسطورة البرازيلية بيلي هذا النوع من الصفقات معتبرا الأندية الأوروبية أندية دون روح لأنها تفكر بمنطق الأموال لا غير، كما انظم الكثير من المدربين والفنيين واللاعبين إليهم وعلى رأسهم موراتي رئيس الإنتير الذي خاب سعيه في حسم الصفقة لصالحه مؤكدا انه لا يمكنه عقد صفقة مع لاعب في ذلك السن وبتلك القيمة المالية الباهظة
اضافة اعلان ومورا البالغ من العمر 28 سنة، قرر الرحيل عن العملاق الإنجليزي، في الصيف الحالي، على الرغم من ارتباطه بعقد، حتى يونيو 2024 لوكاس — نايمار ثنائي من ذهب وإذا كان أشبال المدرب ناي فرانكو قد تمكنوا من بسط سيطرتهم خلال الدورة التي أتموها أبطالا في النهاية، إلا أن الأمر الأهم هو تلك النواة الشابة التي بدأت تُصقل لتشكل المنتخب البرازيلي مستقبلا وكان أبرز ما خرج به المنتخب البرازيلي هو الثنائي الرهيب الذي كان سمّا ناقعا في دفاعات الفرق المنافسة، حيث ظهر لوكاس مورا داسيلفا إلى جانب نايمار داسيلفا، أين تألقا بشكل لافت إذ تميّزا بالنّجاعة في الهجوم وذلك ببناء هجمات محكمة تهدد عرين الحراس المنافسين، وهو الأمر الذي سمح للمنتخب البرازيلي من بلوغ عتبة 15 هدفا في الدورة التي لعب فيها "السيليساو" 5 مباريات فقط أي بمعدل 3 أهداف في كل مباراة، وقد تمكن لوكاس مورا من وضع نفسه على رأس قائمة الهدافين رفقة نايمار بأربعة أهداف وتمريرة حاسمة واحدة لكل منهما، وهي الدورة التي أعلنت عن ميلاد ثنائي ذهبي ينتظر منه الكثير

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لوكاس على الصعيد الدولي مشوارٌ فتيّ مع "السامبا".

12
لوكاس مورا
مؤرشف من في 1 نوفمبر 2020
لوکاس مورا
مؤرشف من في 9 مايو 2019
الملفات : لوكاس مورا... قصة لاعب فتي حطم الأرقام القياسية في مستهل المشوار
ولكن كان النادي الباريسي هو من فاز بخدمات اللاعب لوكاس بصفقة تفوق الثلاثين مليون يورو في عام 2013
التتويج بكأس القارات أفضل إنجازاته مع "السامبا" في 2012 كان لزاما على مدرب المنتخب الأولمبي استدعاء اللاعب الشاب لوكاس لقائمته الأولمبية نظرا لقيمته الكبيرة في ناديه وفي المنتخب، وهو ما تم لتكون تلك الفرصة الأولى لـ لوكاس لدخول تاريخ كرة القدم البرازيلية في الأولمبياد بنيل الذهب لأول مرة، خاصة بعد خروج المنتخب الإسباني باكرا بعد الإقصاء من الدور الأول وهو الذي كان مرشحا لنيل الذهب رفقة البرازيل، وقد تمكن لوكاس من قيادة منتخب "السامبا" إلى غاية المباراة النهائية في ملعب وامبلي العريق بلندن أين واجه لوكاس ورفاقه المنتخب المكسيكي، غير أن هذا الأخير قدم كرة جميلة وافتك الذهب من فك منتخب "السامبا"، لكن لوكاس عاد ليتوج بلقب كأس القارات مع منتخب بلاده هذه الصائفة، حتى إن لم يظهر سوى في مناسبتين كبديل ولم يدخل مخططات المدرب لويس فيليبي سكولاري كان محظوظا في صغره وعائلته ساعدته كثيرا نقطة مهمة وجب الوقوف عندها قبل الإسهاب في سرد ما تبقى من بدايات لوكاس ضمن الفئات الشبانية، تتعلق أساسا بالاهتمام الذي منحته إياه أسرته متمثلة في أبويه وخصوصا والده، هذا الأخير كان متابعا لكل صغيرة وكبيرة تخص تطور ابنه، إذ عمل في البداية على اختيار أحسن الأكاديميات التي من الممكن أن تصقل موهبة لوكاس الصغير قبل أن يقف بعد ذلك على التطور الرهيب المسجل في قدرات ولده الأمر الذي أجبره على تسجيله في ناد لكرة القدم وهو في سن 7 فقط، اهتمام عائلة لوكاس بمسار ابنها الكروي كان له الأثر الإيجابي على ما وصله إليه النجم البرازيلي حاليا
مؤرشف من في 16 سبتمبر 2020

لوكاس حامل آمال "السيليساو" في مونديال 2014 سيبدأ لوكاس مرحلة جديدة مع المنتخب البرازيلي وقد شرع القائمون على المنتخب في تكوين منتخب جديد قوي على كل الأصعدة وذلك بالتخلي عن اللاعبين الذين تراجع مستواهم رغم نجوميتهم على غرار رونالدينيو وكاكا، وفي المقابل يعمل المدرب سكولاري على دمج اللاعبين الشباب في المنتخب وفي مقدمتهم لوكاس مورا ونايمار داسيلفا وآخرين، وهو ما نجح فيه خلال بداياته بعد التتويج بكأس القارات على حساب المنتخب الإسباني، ليكون بذلك لوكاس وزملائه الجيل الجديد الذي يعول عليهم الشعب البرازيلي لتشريف "السيليساو" في كأس العالم القادمة التي ستقام في بلدهم، لننتظر نحن موعد 2014 على أمل أن يكون موعدا للفرجة والمتعة الكروية في انتظار ما سيقدمه أولئك الشباب.

لوكاس مورا
واصل تطوره وحقق كوبا أمريكا لأقل من 20 سنة بعد ذلك توجه لوكاس رفقة تشكيلة "السيليساو" الشابة للمشاركة في كوبا أمريكا 2010 لأقل من 20 سنة والتي أقيمت في كولومبيا، حيث شكلت تلك الدورة فرصة مهمة في مشوار لوكاس لكي يواصل في طريق النجاح الذي خطه منذ صغره، وبالتالي عزم اللاعب على تقديم مشوار طيب في هذه الدورة حيث استلم لوكاس الرقم 10 في المنتخب، وألقيت على عاتقه مهمة قيادة الهجمات خاصة كونه يتميز بسرعة كبيرة، وهو ما نجح فيه إلى حد بعيد في هذه الدورة حيث تمكن رفقة زملائه من الوصول إلى النهائي وسحق منتخب الأوروغواي بسداسية كاملة سمحت لهم بمعانقة الكأس لرابع مرة في تاريخ المنتخب الأقل من 20 سنة
لوکاس مورا
كورينتيانس هاجم ساو باولو واتهمه بسرقته تألق لوكاس وبروزه على الساحة البرازيلية لم يرق مسؤولي نادي كورينتيانس، لدرجة أنهم اتهموا نظرائهم في ساوبالو بسرقة اللاعب حين كان في الفئات الشبانية، القضية أثارت الجدل وأسالت الكثير من الحبر في وسائل الإعلام، غير أن اللاعب فند في وقت لاحق أن يكون قد انتقل مجانا من كورينتيانس إلى ساوبالو مؤكدا أن ناديه السابق تحصل استثمارات هامة نظير ذلك
لوکاس مورا
وارتبط اسم النجم البرازيلي، في البداية، بالانتقال إلى الهلال، قبل أن يؤكد أكثر من مصدر إعلامي، تحول في الصفقة، واقتراب اللاعب، من الانضمام إلى النصر