ربنا هب لنا من ازواجنا وذرياتنا قرة اعين. شرح دعاء ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما

وقال : " إماما " ولم يقل " أئمة " على الجمع ; لأن الإمام مصدر قال أبو عبيدة : هو واحد يدل على الجمع
تو اينها را بيهوده نيافريدى قرة العين كلمة عظيمة تدل على سكينة النفس واطمئنانها وراحتها وانشراحها

المفروض من اول سنه رابعه مثلا على الترم الثانى يكون فى مواد يعرف يقوم بيها بنفسه.

آیه 74 سوره فرقان
الفكره هنا هى انك بتوريه طريق وتمسكى ايديه وتمشوا فيه شويه لحد ما هو يعرف يمشى فيه لوحده ساعتها لازم تسيبيه يكمل لوحده بسرعه والا عمره ما هيعتمد على نفسه وهيفضل دايما معتمد عليكى وشخصيته تبقى ضعيفه وميعرفش ياخد قرار بنفسه
هل تدعين بهذا الدعاء رب هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين
حدثنا محمد بن عون, قال: ثنا محمد بن إسماعيل بن عياش, قال: ثني أبي, عن صفوان بن عمرو, عن عبد الرحمن بن جُبير بن نفير, عن أبيه, قال: جلسنا إلى المقداد بن الأسود, فقال: لقد بُعث رسول الله صلى الله عليه وسلم على أشدّ حالة بُعث عليها نبيّ من الأنبياء في فترة وجاهلية, ما يرون دينا أفضل من عبادة الأوثان, فجاء بفرقان فَرق به بين الحق والباطل, وفرق بين الوالد وولده, حتى إن كان الرجل ليرى ولده ووالده وأخاه كافرا، وقد فتح الله قفل قلبه بالإسلام, فيعلم أنه إن مات دخل النار, فلا تقرّ عينه, وهو يعلم أن حبيبه في النار, وإنها للتي قال الله: وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ
ربنا هَبْ لنا من أزواجنا وذرياتنا قُرَّةَ أعين
وهذا نحو قوله عليه الصلاة والسلام لأنس : اللهم أكثر ماله وولده وبارك له فيه
وقيل: هب لنا قرّة أعين, وقد ذكر الأزواج والذريات وهم جمع, وقوله: قُرَّةَ أَعْيُنٍ واحدة لأن قوله: قرّة أعين مصدر من قول القائل: قرّت عينك قرة, والمصدر لا تكاد العرب تجمعه وضربةً ذات فَرْغ تَقِذف الزبَدا أو طعنةً بيديْ حرَّانَ مجهزة
المهم والأساسى هو اننا نبذل مجهودنا وطاقتنا ونشتغل كويس

«2» على بن ابراهيم قمى- از حضرت صادق عليه السّلام فرمود: مائيم آن اهل البيت، «ازواجنا» خديجه، «ذرياتنا» فاطمه، «قرة اعين» حسن و حسين و «اجْعَلْنا لِلْمُتَّقِينَ إِماماً» حضرت على بن ابى طالب عليه السّلام است.

والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما
وقال الإمام أحمد : حدثنا يعمر بن بشر حدثنا عبد الله بن المبارك ، أخبرنا صفوان بن عمرو ، حدثني عبد الرحمن بن جبير بن نفير ، عن أبيه قال : جلسنا إلى المقداد بن الأسود يوما ، فمر به رجل فقال : طوبى لهاتين العينين اللتين رأتا رسول الله صلى الله عليه وسلم! قال الأخفش : الإمام جمع " آم " من أم يؤم ، جمع على فعال ، نحو صاحب وصحاب ، وقائم وقيام
ربنا هَبْ لنا من أزواجنا وذرياتنا قُرَّةَ أعين
ومن المعلوم أن الدعاء ببلوغ شيء دعاء بما لا يتم إلا به، وهذه الدرجة -درجة الإمامة في الدين- لا تتم إلا بالصبر واليقين كما قال تعالى: { وَجَعَلْنَاهم أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ } فهذا الدعاء يستلزم من الأعمال والصبر على طاعة الله وعن معصيته وأقداره المؤلمة ومن العلم التام الذي يوصل صاحبه إلى درجة اليقين، خيرا كثيرا وعطاء جزيلا وأن يكونوا في أعلى ما يمكن من درجات الخلق بعد الرسل
هل تدعين بهذا الدعاء رب هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين
فكونها للواحد قوله : رب هب لي من لدنك ذرية طيبة فهب لي من لدنك وليا وكونها للجمع ذرية ضعافا وقد مضى في البقرة اشتقاقها مستوفى