حكم النظر الى المخطوبة. الضوابط الشرعية لفترة الخطوبة

أما بعد أن يتبين له الأمر ويقدم أو يعزم على الخطبة فإنه لا حاجة إلى أن يزورهم الفائدة الخامسة- أنه يورث قوة القلب وثباته وشجاعته، فيجعل له سلطان البصير مع سلطان الحجة وفي الأثر: " إن الذي يخالف هواه يفرق الشيطان من ظله" ولهذا يوجد في المتبع لهواه من ذل القلب وضعفه ومهانة النفس وحقارتها ما جعله الله لمن آثر هواه على رضاه، قال الحسن: " إنهم وإن هملجت بهم البغال طقطقت بهم البراذين إن ذل المعصية لفي قلوبهم أبى الله إلا أن يذل من عصاه" الفائدة السادسة- أنه يورث القلب سروراً وفرحة وانشراحاً أعظم من اللذة والسرور الحاصل بالنظر؛ وذلك لقهره عدوه بمخالفته ومخالفة نفسه وهواه، وأيضا فإنه لما كف لذته وحبس شهوته لله وفيها مسرة نفسه الأمارة بالسوء أعاضه الله سبحانه مسرة ولذة أكمل منها، كما قال بعضهم: " والله للذة العفة أعظم من لذة الذنب " ولا ريب أن النفس إذا خالفت هواها أعقبها ذلك فرحاً وسروراً ولذة أكمل من لذة موافقة الهوى بما لا نسبة بينهما وهاهنا يمتاز العقل من الهوى
يشرع للخاطب النظر إلى المخطوبة إذا أراد خطبتها لما ورد في السنة الصحيحة فعن المغيرة بن شعبة: أنه خطب امرأة قال له النبي صلى الله عليه وسلم: انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما شرح أهم الألفاظ الموضوع فعنوان حديثي له ألفاظ يتضمنها ولكل من الألفاظ المضمونة مزاياها وعطاياها غير أنني سأكتفي بشرح أهمها وأبرزها وأحوجها للشرح في هذا المقام — وهي النظرة والأجنبية والمخطوبة — لضيق الحال

قال الخليل: والتّعاوُرُ عامٌّ في كلِّ شيء.

21
النظرة الشرعية المحبوبة للمرأة الأجنبية المخطوبة
الموقع الرسمي لسماحة الشيخ الإمام ابن باز رحمه الله موقع يحوي بين صفحاته جمعًا غزيرًا من دعوة الشيخ، وعطائه العلمي، وبذله المعرفي؛ ليكون منارًا يتجمع حوله الملتمسون لطرائق العلوم؛ الباحثون عن سبل الاعتصام والرشاد، نبراسًا للمتطلعين إلى معرفة المزيد عن الشيخ وأحواله ومحطات حياته، دليلًا جامعًا لفتاويه وإجاباته على أسئلة الناس وقضايا المسلمين
حدود النظر إلى المخطوبة وحكم مسها والخلوة بها وهل يُشترط إذنها
الفرع الأول: غضُّ البصر وفوائده
مدة فترة الخطوبة .. والأمور المباحة بين المخطوبين؟ الإفتاء تجيب
والمكانُ المُعْوِر: الذي يُخاف فيه القَطْع "
لسنا بحاجة إلى كبير عناء لمعرفة العلة التي من أجلها أباح الشارع الرحيم النظر إلى المخطوبة وذلك لأن العلة جاءت منصوصاً عليها في قول الرسول للمغيرة بن شعبة: انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما ويقول علماء الأصول عن بيان علة الحكم بـ الفاء : " الفاء: إذا علق بها الحكم على الوصف، وذلك نوعان؛ أحدهما: أن يدخل على السبب والعلة، ويكون الحكم متقدما، كقوله صلى الله عليه وسلم : لا تخمروا رأسه، فإنه يبعث ملبيا
الفرع الثاني: النظر اصطلاحا: ً جاء في معجم لغة الفقهاء: " النظر: بالتحريك مصدر نظر، تأمل الشيء بالعين و التفكر والتأمل يقال: في هذا الأمر نظر وهو الفكر الذي يطلب به علم يقيني أو ظني الأصل في النظر إلى الأجنبية أنه محرم وعندما يباح هذا المحرم يباح رخصة من الشارع وفى نفس الوقت انه يباح للحاجة و أن الحاجة تقدر بقدرها

سابعاً- لكلا الخاطبين أن يوكل غيره في النظر إلى الآخر رجلاً كان أو أنثى مع الحرص على أن يكون الوكيل أميناً ثقةً نزيهاً بصيراً صادقاً في وصفه.

18
أحكام الخطبة في الإسلام
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم" انتهى
حكم الجلوس مع المخطوبة والنظر إليها
وإن كان محرماً لها فعورته معها ما بين السرة والركبة وإن كان زوجها أو سيدها الذي يحل له الاستمتاع بها فلها أن تنظر إلى جميع بدنه غير أنه يكره النظر إلى الفرج
جواز النظر للمخطوبة دون علمها